السعودية في 2017 أسوأ من 2016 (مترجم)
السعودية في 2017 أسوأ من 2016 (مترجم)

لم يكن عام 2016 جيدًا بالنسبة للسعودية، حيث بشكل حاد دفع انخفاض أسعار النفط والأزمة المالية المحلية البلاد لإعادة هيكلة اقتصادها، كما أن النضال السعودي المرير مع إيران للهيمنة الإقليمية دفعها للتورط في الحروب والصراعات السياسية التي لم تتمكن من الفوز بها؛ لتغادر دون بديل إلا الاعتراف بالفشل،؛ وبالتالي إذا كان عام 2016 سيئًا، ربما يهدد 2017 بأن يكون عامًا أسوأ.

اليد السعودية هي الأضعف الآن، حيث إن اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا في عام 2016، وظهور آفاق محادثات السلام من قبل روسيا وتركيا، أضعفت بشكل كبير الجماعات المتمردة المدعومة من السعودية، وعززت موقف الرئيس السوري بشار الأسد، في الشرق الأوسط.

الأمل الوحيد للسعودية ليصبح لها تأثير على الأحداث السورية، لو أن المتمردين الذين هم ليسوا طرفًا في عملية وقف إطلاق النار، أو الرئيس الأسد، قاما بتخريب العملية لأسباب خاصة بهم.

ومع عودة حلب للحكومة السورية، المعقل الحضري الرئيسي للمتمردين، هناك تهديد طفيف لمقاومة مناهضة للحكومة السورية أو إطلاق تمرد في المناطق الريفية إلى حد كبير.

القتال على الحج في عام 2017، وحساسية مواجهة أي تحدٍّ للوصاية على اثنين من أقدس المدن في الإسلام، مكة المكرمة والمدينة المنورة، حيث تفاوض السعودية، مع نحو 80 بلدًا على الحج لعام 2017.

فشلت السعودية وإيران في التوصل لاتفاق للحج لعام 2016، مما لم يترك فرصة للإيرانيين للحج هذا العام، وسط تحدٍّ من إدارة السعودية.

الحملة العسكرية السعودية لمدة عامين تقريبًا على اليمن، أوقعت الرياض في المستنقع، والتي كان من المفترض أن تكون العملية نزيهة، والآن تبحث السعودية عن استراتيجية للخروج لحفظ ماء الوجه، بعدما دمر اليمن جيشها.

ومع ذلك، من المفترض أن النجاحات العسكرية لم تحقق هدفها الحقيقي، إلا أنها أثارت المشاعر المعادية للسعودية على نطاق واسع بين عدد كبير من اليمنيين.

ألقى العدوان على اليمن بظلاله على القدرات العسكرية للسعودية، وظهورها كأكبر ثاني مستورد للمعدات العسكرية في العالم، ومع عدم كفاءة السعودية في حربها، أوقفت الولايات المتحدة جزءًا من تصدير أسلحتها لها.

تريد الولايات المتحدة الانتظار حتى تحصل القوات السعودية على تدريب أفضل في كيفية استخدام الأسلحة، خاصة في سلاح الجو، والذي استهدف مناطق مدنية يمنية قادت إلى مقتل الأبرياء، وبالتالي فتحت المملكة سجلًّا في جرائم الحرب.

كان عام 2016 سيئًا بالنسبة للأمير ولي العهد، محمد بن سلمان، فقد عجزت السعودية عن الحصول على مكاسب عسكرية أو سياسية، مما هدد وضع نجل سلمان، الرجل المسؤول عن تحويل اقتصاد المملكة.

يعتقد الكثير أن سلمان سيجعل نجله خليفته في الحكم، على الرغم من أعتراضات بعض الفصائل داخل أسرة آل سعود.

حتى الآن، لا يوجد أخبار جيدة من مصر، وعادة كما تفعل السعودية، استخدمت العضلات المالية والسياسية مع مصر في عام 2013، لدعم الرئيس السيسي، إلا أن الأوضاع لم تستقر، وهناك تدهور اقتصادي مصري، كما اندلع خلاف بشأن الموقف المصري من سوريا وإيران، وغيرها من القضايا المختلفة.

علقت السعودية في أكتوبر الماضي اتفاقًا بقيمة 23 مليار دولار لتزويد مصر بـ700 ألف طن من المنتجات النفطية كل شهر، بعد دعم مصر للقرار الروسي حول سوريا، ورغم هذه العقوبات السعودية وفتور العلاقات مع مصر، لم يتعاطف السيسي بشأن المخاوف السعودية.

هذا الشهر، سيتولى الرئيس المنتخب ترامب، منصب رئيس الولايات المتحدة بشكل رسمي، والذي من شأنه أن يفاقم المشاكل في السعودية، خاصة في مسألة سوريا، بعد قراره وقف دعم واشنطن للمتمردين السوريين، والتركيز في التعاون مع روسيا على هزيمة تنظيم داعش. ما سبق من شأنه أن يعزز الموقف الإيراني والروسي تجاه الرئيس بشار الأسد في سوريا، وهو ما يقلق الرياض.

ترامب الرئيس يختلف بشكل كبير عن ترامب رجل الأعمال، حيث اقترح الرئيس المنتخب وقف واردات النفط من السعودية في محاولة لاستقلال الولايات المتحدة في مجال الطاقة، كما أنه خلال حملته الانتخابية، ألقى باللوم على السعودية في هجمات 11 سبتمبر.

لن تأتي لحظة أسوأ على السعودية من التي تعيشها الآن وحالة عدم اليقين بشان العلاقات مع الولايات المتحدة، وبالتالي بدأت الحكومة السعودية بجانب سياستها الخارجية والنكسات العسكرية إعادة كتابة عقدها الاجتماعي من جانب واحد.

من بين أبرز المشكلات التي تواجه السعودية داخليًّا الصياغة النهائية لنظام الرعاية الاجتماعية، وتنازل الشعب عن حقوقه السياسية وسط الالتزام والاعتراف بالوهابية.

كما أنه من الصعب تقاسم السلطة في البلاد مع عائلة آل سعود، وبالتالي هناك تحدٍّ لمطالب التغيير الاقتصادي والاجتماعي، وزيادة هيمنة الوهابية والتشدد الإسلامي.

لدى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز ونجله محمد، كثير من التحديات في عام 2017، والقضية الأساسية بالنسبة لهم ولعائلتهم هي البقاء على قيد الحياة.

ذي جلوبالست

المصدر : البديل