والدة الطفلة المعنفة: ابنتي دارين كانت ضحية مقايضتي زوجي بالطلاق
والدة الطفلة المعنفة: ابنتي دارين كانت ضحية مقايضتي زوجي بالطلاق

أثبتت والدة الطفلة المعنفة " دارين " - مقيمة من جنسية عربية - أن ما حدث لابنتها كان سببه طلبها الطلاق بعد أن أضحت حياتها مستحيلة معه بسبب تعرضها للعنف وضغوط أسرتها على حد وصفها.

وروت أم دارين قصتها قائلة : تزوجت من " أ. ح " بعد أن وعدني بتصريح زواج فأقنعت والدي رغم رفضه له ، ولكنه استسلم لإرادتي مشترطا أن يكون عقد النكاح بدون دخلة ، بعد ذلك أحضر أوراقا يدعي أنها رسمية ثبت أنها مزورة وما زلت محتفظة بها.

وأضافت : منذ 4 سنوات أعاني من العنف ومن ضربه المستمر ، وعدم تقبل أسرته لي ، واضطررت للانتقال من المنزل أكثر من مرة بسب تعسف والده لأنه يسعى لتطليقي منه ، وبعد ولادتي لابنتي أصبحنا سويا ضحيتين لعنفه ، وتمكنت من الهرب للمدينة المنورة بابنتي عندما كان عند أحد أصدقائه ، ولكنه لحق بي عند أهلي وقايضته الطلاق بتسليمه الطفلة فوافق وطلقني وبعد خروجه اتصل زاعما أن الطلاق لم يقع لأنه كان مكرها ، بعد ذلك استغل الطفلة لتهديدي بها لإجباري على العودة ، مستخدما مقاطع فيديو عنيفة قمت بنشرها لعلي أجد من يساعدني على حمايتها واستردادها.

جدير بالذكر أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية توثلت للطفلة المعنفة وتم استلامها من قبل وحدة الحماية في منطقة مكة المكرمة وتم إخضاعها للكشف الطبي، وفق المتحدث الرسمي خالد أبا الخيل ، ويأتي التحرك بعد تداول واسع لمقطع تعنيف الطفلة وضربها وكتم أنفاسها.

المصدر : جريدة الرياض