قراءات: «رسوم الوافدين» ستنعش الإيرادات بـ65 مليار ريال
قراءات: «رسوم الوافدين» ستنعش الإيرادات بـ65 مليار ريال

أثبت اقتصاديان متخصصان أن فرض رسوم على العمالة الوافدة ومرافقيهم سيصب في مصلحة المواطن والمقيم والدولة، مشيرين إلى أن تلك الرسوم ستقلل الاعتماد على النفط، وسط توقعات بأن الرسوم ستضيف 24 مليار ريال للإيرادات خلال 2018، وما قيمته 44 مليارا في عام 2019، و65 مليار ريال في 2020.

وأشار المستشار المالي والعمالي طلعت ناقرو أن رسوم العمالة الوافدة التي أقرت الحكومة فرضها ستصب في مصلحة المواطن والمقيم والدولة، مشيرا إلى أن الفترة الحالية تتطلب وقفة الجميع مع الدولة، بما ينعكس إيجابا على أبناء الوطن والعاملين فيه. وذكر: «فرض الرسوم أتى تدريجيا مع منح مهلة من

الوقت قبل البدء في تحصيل الرسوم، ويعطي العمالة الوافدة متسعا من الوقت لترتيب أوضاعهم، وتهيئتها للمستجدات، دون فرضها عليهم بشكل مباشر، كما أن هذه الرسوم ستقلل من الاعتماد على النفط، فمعظم الدول العالمية تفرض رسوما على العمالة من غير مواطنيها وهي دول متقدمة اقتصاديا، كما أن الرسوم المفروضة ستكون سببا في تحقيق موازنة عادلة».

وبين أن فرض أي نظام يبدأ دائما بتوضيح أساسياته في إطار عام، ثم تعمل الجهات المتخصصة بتوضيحه، مؤكدا أن تحصيل أي رسوم يتطلب شرحا وافيا، وعلى الجميع عدم الالتفات للشائعات.

وأثبت ناقرو أن تفاصيل الرسوم التي أعلن عنها أمس الأول، التي ستفرض على العمالة ومرافقيهم ستتضح خلال الفترة القادمة، لافتا إلى أن ما أعلن عنه لم يتطرق لتفاصيل الاستقطاع، ولم تذكر الجهة المستقطعة لهذه الرسوم أو آلية الاستقطاع.

وفصل ناقرو عدم الحديث عن عدد من الأمور التي تستوجب التريث وعدم الاستعجال، إلا عند إصدار النظام.

وأضاف: «آلية فرض رسوم على الوافدين ومرافقيهم يجب إيضاحها، فهل المرافقون هم الذين يحملون (هوية مقيم) تجدد برسوم منفصلة عن رب الأسرة، وسيعاملون كالمرافقين صغار السن الذين تجدد هويتهم تلقائيا أم توجد استثناءات».

من ناحيته، أثبت المختص بالموارد البشرية عبدالله عبدالحكيم أن قرار فرض الرسوم التدريجي للعمالة الوافدة وبدء تطبيقه بعد عام سيعطي مهلة لمنشآت القطاع الخاص، والعمالة الوافدة لترتيب أوضاعهم، تمهيدا لفرض الرسوم.

ونوه إلى أن إيرادات الرسوم التي ستصل إلى نحو 65 مليار ريال ستنعكس إيجابا على إيرادات الدولة، ولكن بحاجة إلى توضيح أكثر، مشددا على ضرورة شرح آلية تطبيق الرسوم، هل هي سنوية أم شهرية أم ربعية.


المصدر : عكاظ