إيرباص تدعم مهمة التنقيب الأثري في موقع مدائن صالح التاريخية
إيرباص تدعم مهمة التنقيب الأثري في موقع مدائن صالح التاريخية

أعلنت شركة إيرباص عن شراكتها مع “مشروع مدائن صالح الأثري” وذلك في المؤتمر الذي عقد مؤخراً بالسفارة الفرنسية في الرياض، تأكيداً على التزامها تجاه تطوير المجتمع في السعودية.

بدأ مشروع الشراكة لهذه المهمة في شهر أكتوبر من عام 2016 عندما وافقت شركة إيرباص على تمويل المشروع الذي يتم تنفيذه حالياً تحت إشراف كل من وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية. ويقام هذا المشروع بموجب اتفاق بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي. وستنطلق الأعمال الميدانية لعام 2017، والذي يتلقى الدعم من شركة إيرباص، في منتصف شهر يناير الحالي.

ويأتي دعم شركة إيرباص لهذا المشروع في إطار التزامها الراسخ نحو المملكة من خلال دعم المجتمع المحلي والقطاعات الاقتصادية وتنمية المواهب والتي تستهدفها رؤية السعودية لعام 2030. وفي حين تؤسس المملكة رؤيتها على أفق 15 عاماً، تقف شركة إيرباص جنب إلى جنب مع المملكة في طريق تحقيق خطة التحول الوطني والتي تعد الآثار أحد أهدافها الاستراتيجية.

وقد ذكر جاك بورجو، المندوب العام في شركة إيرباص: “نحرص في إيرباص أن نكون جزءاً لا يتجزأ من المجتمعات التي نخدمها في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا. لهذا فإننا نستثمر في عدد من البرامج الاستراتيجية التي تهدف إلى بناء مستقبل مزدهر للأجيال المقبلة. وعندما يتعلق الأمر بالشراكات في السعودية تحديداً، فإنه من المهم لدى إيرباص المساهمة في دعم المجتمع الثقافي المحلي وتوطيد أواصر التعاون الفرنسي – السعودي.”

وأضاف: “يعد التعاون ركيزة أساسية للتخطيط المستقبلي في إيرباص. فبعض مبادراتنا هي إضفاء للطابع المحلي على مبادراتنا العالمية من منطلق “فكر عالمياً.. ونفذ محلياً” كما أن بعض المبادرات الأخرى يتم طرحها محلياً بشكل كامل.”

ويعرف أيضاً موقع مدائن صالح باسم “الحِجر” وهو أحد أشهر المواقع الأثرية السعودية، ويقع في منطقة المدينة المنورة ويجذب الكثير من الاهتمام داخل المملكة إلى جانب المجتمع العلمي حول العالم.

ومن جهتها ذكرت ليلي نهمي ممثلة المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي: “نحن سعداء بوجود شريك مثل شركة إيرباص لهذا البرنامج والتي تعمل دوماً على المساهمة في بناء المستقبل من خلال تقديم خبراتها من العلوم التطبيقية والابتكار والتكنولوجيا. وتعد المسؤولية الاجتماعية في مثل هذه الحالة أمراً بالغ الأهمية للحفاظ على تاريخ وتراث السعودية ولا شك أن الشراكة مع إيرباص ستمنح هذا المشروع البحثي الفرصة لتحقيق تقدم بارز في فهم تاريخ المملكة.”

المصدر : صحيفة المواطن